تطبيقات الجوال

تطبيقات الجوال

يستخدم العملاء تطبيقات الهواتف الذكية يوميًا، حيث تزداد شعبية برمجيات تطوير الأجهزة الذكية  بين الشركات ومقدمي الخدمات والعملاء نفسهم. تريد دفع فواتير او طلب توصيل الأغذية أو الطعام أو طلب رعاية صحية او حجز موعد عند الطبيب؟ تطبيقات الهواتف المحمولة توفر كل هذه الخدمات وأكثر من ذلك بكثير

تسارعت التكنولوجيا المتقدمة في التطور من أجل مواكبة النمو والتقدم السريع في عالم برمجيات تطوير الأجهزة الذكية, ومن ثم تم إبتكار العديد والعديد من تطبيقات الهواتف الذكية المتقدمة وطرحها في الأسواق بصورة دورية والتي تتسم بمعدل نمو مرتفع السرعة , وكل تلك الممارسات من أجل تعزيز الدور الإيجابي الذي تلعبه أجهزة الهواتف الذكية في حياتنا اليومية .

أهمية تطبيقات الهواتف الذكية وبرمجيات تطوير الأجهزة الذكية :

لا يوجد أي مجال تقريبًا لم تثبت فيه اهمية تطبيقات الهواتف الذكية فيه، كما أن تطبيقات الهواتف اثبتت أنها أساسية للتواصل الفعال مع العملاء المستهدفين. وبالتالي، لماذا تضيع هذه الفرصة علي عملك؟

على الصعيد العالمي، هناك أكثر من 5 مليار هاتف ذكي حول العالم. لذلك، فإننا نواجه واقع وهو أن الأشخاص هذه الأيام يقضون وقتًا أطول على الهاتف مقارنةً بأجهزة الكمبيوتر الشخصية. إذا قمت بضبط خطة التسويق الخاصة بك لتتناسب مع هذا التحول و تطيع هذا الواقع لصالحك بالتأكيد سوف تضمن ارباح كبيرة لشركتك.

إذا كنت ترغب في تقديم خدمات أو عرض منتجات على الإنترنت فاستخدم تطبيقات الهواتف للوصول إلى أقصى مبيعاتك

كلما زادت العروض التي تقدمها للعملاء المحتملين لضمان الوصول إليك عبر تطبيقات الهاتف، كلما زاد انتشار عملك على مستوى العالم

نشاطك التجاري يحتاج إلى تطبيق خاص به من خلال التخطيط الصحيح وصورة واضحة لما تريد أن يفعله تطبيقك، يمكنك ببساطة توصيل التطبيق الي العامه وتشغيله وضمان وجوده على متجري جوجل وآبل .

هناك تطبيقات توفر لك خدمة تصميم وبرمجيات تطوير الأجهزة الذكية  بأسعار معقولة مع استخدام أحدث التقنيات لاحتياجات عملك مع توافقها لمتطلبات السوق

فوائد تطبيقات الهواتف الذكية وبرمجيات تطوير الأجهزة الذكية :

فيما يلي أهم أربعة فوائد وظيفية وتسويقية تثبت اهمية تطبيقات الهواتف الذكية وبرمجيات تطوير الأجهزة الذكية للمشاريع والشركات :

  • يقضي الناس معظم يومهم علي الهاتف

وجود تطبيق لمشروعك او لشركتك علي الهاتف أمر لا بد منه في هذه الأيام. أثبتت دراسة لعام 2008 أن المستخدم العادي للهاتف المحمول يقضي ثلاث ساعات على الهاتف. والأهم من ذلك، عادة ما تقضي الساعات الثلاث يوميًا في التفاعل مع تطبيقات الأجهزة المحمولة وربما في وقت لاحق على تطبيقك الخاص بعملك!

في عام 2014 تجاوز عدد الأشخاص الذين يستخدمون هواتف محمولة عدد مستخدمي اجهزة سطح المكتب، حيث أصدرت Google نتائج أبحاثها حول استخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة في عام 2013  شمل أن أهم ما يبحث عنه المستخدمين هو السفر والصحة والأزياء والمطاعم والمنازل و التنزه والسيارات.

كما نص البحث علي أن ثلاثة من كل 10 عملاء ينفذون عملية الشراء من على تطبيقات الهواتف. تؤكد هذه الإحصائيات على سبب حاجتك وحاجة مشروعك تطبيق على الهاتف.

لا تجعل وجودك يقتصر على الموقع الإلكتروني فقط أو على مواقع التواصل الاجتماعي فقط لأن كلأ من (تطبيقات الهاتف والموقع الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعية) تشكل المثلث الناجح لعملك.

خطر الاعتماد على المواقع الالكترونية فقط هو ما يسميه المسوقون ظاهرة “اشتريت و رحلت”.

كذلك من ناحية، اعتمادك على مواقع الويب فقط يوفر السيناريو الذي يجد فيه العميل منتجًا رائعًا، ويقوم بشرائه، ولا يعود أبدًا للشركة، فلا يتابع الشركة مجددا وبالتالي لا يتعرف على آخر المستجدات من منتجات جديدة و تحديثات لمنتجات قديمة.

من ناحية أخرى، فإنك تخاطر بعدم العثور على عملاء أبدًا إذا اكتفيت بتطبيقات الجوال. من الواضح أن هذه المنصات تكمل بعضها البعض.

ابدأ في الكتابة واضغط على ENTER للبحث